عبد الصمد القرشي


محمد القرشي : اقتحمنا معاقل صناعة العطور عالميا بمنتج صنع في السعودية

صحيفة عكاظ – 29/06/2010

تعهد الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات عبد الصمد القرشي باقتحام معاقل صناعة العطور عالميا بمنتجات سعودية ذات جودة عالية، وقال محمد بن عبد الصمد القرشي إن مجموعته التي تمتلك نحو 161 فرعا في 15 بلدا حول العالم بدأت قبل عشرة أعوام اقتحام قلاع صناعة العطور في الدول الأوروبية، ونجحت في خلق أرضية مناسبة للمنتجات العطرية المصنعة سعوديا ما جعل هذه الصناعة تنافس وبقوة وجودة في الأسواق الأوروبية.

وقدر في حوار أجرته معه «عكاظ» حجم سوق العطور في دول مجلس التعاون الخليجي بنحو 15 مليار ريال تستحوذ المملكة على النسبة الأعلى في المائة، مؤكدا أن المملكة لديها من الإمكانيات وقوة الجذب ما يجعلها بيئة مناسبة ومفضلة وقبلة للمستثمرين بفضل القيادة الحكيمة والأمن الوارف الذي تعيشه البلاد. وشكا من الغش والمنافسة غير النزيهة، داعيا في الوقت ذاته دوائر صناعة القرار في وزارة التجارة إلى التحرك سريعا والقضاء على الغش الذي يستهدف المستهلك بواسطة تقليد المنتجات أو الشعارات والعبوات.

وإلى وقائع الحوار:

• نبدء أولا، عن سوق العود والعنبر والعطور، كم تقدرون حجم صناعة العطور في المملكة ؟

ــ قبل أن نقدم أرقاما، نود التأكيد على أن صناعة العطور في المملكة تقدمت بشكل لافت، وأصبحت مجموعة عبد الصمد القرشي التي تمتلك أكثر من 161 فرعا حول العالم، وتدير مصنعا متقدما يتخذ من مكة المكرمة مقرا له وتستحوذ على حصة كبيرة من سوق يفوق حجمها 15 مليار ريال سنويا، هذه الصناعة كغيرها من الصناعات الأخرى امتدت لها يد الرعاية الكريمة من الدولة تشجيعا ودعما ومساندة، فأصبحنا نغزو معاقل صناعة العطور في أمريكا وفرنسا وكثير من البلدان التي كانت تسيطر على الرائحة الذكية العطرية لسنوات طويلة. وطموحنا لا يتوقف وهدفنا أن نرفع عاليا اسم «صنع في المملكة» في كل المحافل الدولية، وهذا أقل واجب نقدمه لبلدنا، نحن نفخر كثيرا بوطننا، ونفخر أيضا بمنتجاتنا، وواجباتنا يجب أن لا تتوقف ولا تنتهي، فالانتماء للوطن مسؤولية وقبل ذلك انتماء يقابله واجب ومسؤوليات.


• يتحدث البعض عن خداع وغش يمارس في تجارة العود والعطور، إلام تعزون ذلك؟

ــ صدقا أقول، هذه الصناعة كغيرها من الصناعات لا تخلو من الغش ممن لا يخافون الله ويلهثون وراء الكسب السريع دون معايير ومصداقية وأمانة. كثيرون دخلوا سوق العنبر والعود والعطور لكنهم اختفوا سريعا، لأنهم أعتقدوا واهمين أن الكسب السريع من خلال الغش سيحقق لهم الفائدة، أما التجارة الرابحة مع الله فهي التي تقدم منتجا حقيقيا وتضع الزبون في صلب الأولويات، والزبون هو من يستطيع التمييز واكتشاف الفرق.


التقليد ينسف مقومات الصناعة

• العطور الشرقية، ربما لم تسلم هي الأخرى من الغش، هلا وضعتنا في الصورة الكاملة عن طبيعة ما يمارس من تجاوزات في حق هذه الصناعة ؟

ــ الواقع أن صناعة العطور الشرقية تعاني من الغش والخداع، ونحن في مجموعة عبد الصمد القرشي نعاني من التقليد ليس في الشعار فحسب بل وحتى في الشكل والعبوات، وقد لجأنا إلى دوائر صناعة القرار في المملكة لحفظ حقوقنا التي نهبت من قبل البعض، أؤكد لك أن أحد الذين دخلوا مجال صناعة العود والعطور غير اسم ابنه من متعب إلى عبد الصمد، هدفه الوحيد النيل من منتجنا والصعود على اسمنا الذي بنيناه بعرق وصبر وصدق طوال 150 عاما، نحن الآن نسير في أمور كثيرة مع عدة جهات بسبب مشاكل التقليد التي نواجهها، والمتمثلة في تقليد العطور والشكل والشعارات والمسمى، الأمر الذي يسبب تشويشا للعميل الذي اعتاد على المنتجات الجيدة ليفاجأ فيما بعد بعطور مغشوشة، ما يجعل الشركات تغير معطياتها، ويعد التقليد الجوهر الذي تعاني منه شركات العطور الشرقية، إضافة إلى كونه ظاهرة عالمية، نحن نعول على وزارة التجارة والصناعة تفعيل مهامها بشكل أكبر لمحاربة ظاهرة الغش التجاري، باعتباره مشكلة حقيقية تهدد المصنعين والشركات الكبرى، ويهدد حتى مستقبل الاستثمارات واستقطاب الرساميل الأجنبية. 


• ما هي أبرز التحديات التي واجهتكم للدخول إلى الأسواق العالمية بمنتجات سعودية ؟

ـــــ عندما قررت الشركة أن تقتحم الأسواق العالمية، وتنافس معاقل صناعة العطور في العالم، واجهتها تحديات جمة أبرزها أن معظم الدول الأوروبية تمنع إدخال أي نوع من العطور دون الاطلاع على مستند نظامي يوضح مكونات الإنتاج، وإلزام الشركة الموردة بمواصفات خاصة جدا لحماية المستهلك من أي أضرار تنتج، وغير هذا هناك مواصفات ومقاييس عالية جدا يجب تنفيذها بدقة قبل السماح بدخول المنتج، هنا قررت الشركة هيكلة وضعها وتعزيز دورها واستطاعت نتيجة التزامها بالمعايير العالمية في التصنيع، واستنادا إلى خبرتها الطويلة أن تتجاوز كل هذه الشروط بنجاح، وكان لها ما أرادت فأصبحت فروعنا ومتاجرنا تنتشر في مختلف بلدان العالم.


الارتقاء بالقدرة التنافسية

• هل تمتلك صناعة العطور في السعودية مقومات المنافسة عالميا ؟

ــــ الدعم الذي تحظى به صناعة العطور من قيادة هذه البلاد المباركة، يجعلها مؤهلة قطعا للمنافسة عالميا وبكفاءة ومقدرة ومتانة، والحقيقة أن الارتقاء بالقدرة التنافسية إلى مستوى العالمية لمنتجات الصناعة العطرية السعودية ضروري جدا، ليس فقط لكسب حصص في الأسواق العالمية وحسب، بل للمحافظة أيضا على حصص الأسواق المحلية وتعزيزها، فالشركة تعمل على رفع معدلات الإنتاجية والجودة للمستويات القياسية العالمية، بدليل نجاح منتجاتها في كل من المملكة المتحدة وفرنسا. وهنا أود أن أشير إلى أن صناعة العطور خليجيا تشهد ازدهارا كبيرا، والمملكة من الأسواق الاستهلاكية المهمة على مدار السنة، تستحوذ على أكثر من 15 في المائة من حجم السوق العالمية للعطور ومستحضرات التجميل، وهناك نسبة نمو عالية تصل إلى نحو 20 في المائة سنويا وهو ما يجعل هذا السوق بيئة مثلى للاستثمار، وكما يعرف دهاقنة المال والاقتصاد أن الاستثمار الآمن نتيجة طبيعية للجهد الكبير الذي بذلته قيادة المملكة العربية السعودية والحكومة حتى أصبحت المملكة قبلة للمستثمرين ونحمد الله على نعمة الأمن والأمان والاستقرار.


سيناريوهات مواجهة الأزمة

• عانت كثير من الشركات والمؤسسات من تداعيات الأزمة المالية التي ضربت العالم العام المنصرم ؟ كيف تعاملت شركتكم مع هذه الأزمة ؟

ــ منذ ظهور بوادر الأزمة، وضعت الشركة سيناريوهات مختلفة مبنية على دراسات علمية منهجية معمقة لتقليل حجم الأضرار التي قد تلحق بالشركة وفروعها المنتشرة في بلدان العالم، وقد أسهمت هذه الاحتياطات من تقليل حجم الضرر الذي لم يكن كبيرا، وكما يعلم الجميع أن الأزمة التي ضربت العالم العام الماضي وبدأت في الانحسار مع مطلع هذا العام لم تسلم أي منطقة أو دولة في العالم من تداعياتها، إلا أن تأثر الدول بانعكاسات تلك الأزمة كان متفاوتا، ومما لا شك فيه أن الاقتصاد السعودي يمر في الوقت الحالي بمرحلة ازدهار ترتفع فيها معدلات النمو والاستثمار في القطاعات المختلفة، إضافة إلى أن مسيرة التنمية مستمرة وفي تقدم بفضل القيادة الحكيمة والسياسة الثابتة والأمن الوارف الذي تعيشه المملكة، ما يجعل التأثير على الاقتصاد محدودا بسبب النهضة المحلية وسلامة الوضع المالي داخل البلد. 


• ما هي أبرز خططكم للمرحلة المقبلة، تحدثتم غير مرة أن لديكم توجها للتحول إلى شركة مساهمة ؟

ــ عمليا، المرحلة المقبلة مهمة جدا، خصوصا أن مجلس إدارة الشركة من خلال توجهه للتعاون الدولي مع الشركات العالمية والتوسع الإعلامي في المنطقة ودول أوروبا والعمل على افتتاح فروع جديدة في الدول العربية والغربية وطرح منتجات عالمية جديدة بشكل مدروس سيشكل نقطة حاسمة، قرر الدخول في تحالفات مع شركات عالمية، إذ وقعنا أخيرا عقود توزيع بين شركة «عبد الصمد القرشي» وشركة «سيفورا» العالمية في دول الخليج وأوروبا، إضافة إلى توقيع عقد شراكة استراتيجية بيننا وبين شركة «باريس غاليري» في دول الخليج، والنتائج مرضية حتى الآن، كما أننا قررنا أن نتحول إلى شركة مساهمة مع بداية قريباً، ونحن نعمل بجهد بالغ لبلوغ هذا الهدف.


• كيف ترون كفاءة الشاب السعودي للعمل في صناعة العطور الحديثة نوعا ما ؟

ــــ الشاب السعودي طموح وقادر يعضده في ذلك ذكاء وفطنة، والشركة دائما ما تسند مهمات العمل إلى كفاءات وطنية وتوفر لهم الفرص الوظيفية المناسبة بأجور عالية، هذه الأجور التي تقدمها الشركة إضافة إلى الحوافز أسهمت في جعلها بيئة مثلى للباحثين عن العمل، كما أن الشركة ونتيجة لهذه السياسة هي الآن تحصد ما زرعته فجميع العاملين من أبناء وطننا في الشركة يعملون بجهد بالغ، ويحققون أرقاما قياسية تتفوق على نظرائهم من غير السعوديين، السعودة التي تحرص الدولة وتحرض عليها ليست خيارا إنما هي ضرورة يجب على الشركات استكمالها.


• وماذا عن المرأة ؟

ــــ الشركة بفروعها حفزت على دخول العنصر النسائي، إذ أن هناك نساء في عدة أقسام يعملن في أفرع الشركة في الخارج ويشغلن مناصب قيادية كبرى، ونحن بصدد توفير وظائف نسائية في مجال المبيعات في مناطق معينة، مع مراعاة الخصوصيات وعادات وتقاليد المجتمع، فالمرأة مثل الرجل من حقها أن تعمل وتحافظ على دينها وهويتها، إضافة إلى وجود مشروع لإنشاء فروع نسائية تمنح فرصة المشاركة للمرأة في الشركة.