عبد الصمد القرشي


برعاية رئيس الجمهورية اميل لحود "عبد الصمد القرشي" تفتح فرعيها في بيروت

صحيفة المستقبل اللبنانية – 14/07/2003

لبنان آخر سلسلة شركة عبد الصمد القُرشي، بيت العود والعنبر والعطور، ولكن ليس نهايتها، فالعزم معقود لمنافسة أفخم العطور العالمية في عقر دارها باريس.

بعد 150 عاماً من العمل العائلي في صناعة العطور و50 عاماً من تأسيس أول فرع لعبد الصمد القرشي في مكّة المكرمة، ومن ثم الانتشار في كل مدن المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج العربي، تفتتح الشركة بعد غد فرعين في بيروت في شارع الحمراء والوسط التجاري، برعاية رئيس الجمهورية العماد اميل لحود.

ويقول المدير العام للشركة محمد عبد الصمد القرشي: "إن اختيار بيروت جاء بعد دراسة وافية للسوق، أُنيطت بخبراء في مجال دراسة الجدوى الاقتصادية. كما أن شركتنا ترمي الى أن تكون بيروت مركزاً للإنطلاق الى السوق الأوروبية، لأن العاصمة اللبنانية تُعدّ بوابة الانطلاق للعالمية". وقد كلَّفت الإنشاءات والديكورات للفرعين نحو مليوني دولار.

ورداً على سؤال "المستقبل" عن توقّع الشركة للربح، يقول القرشي: "إن الربح يهم الجميع لكن يهمني إيصال رسالة الى جميع اللبنانيين والى جميع الشعوب، إننا كسعوديين نصدِّر رسالة محبة معطّرة بالورد والياسمين والفلّ، وأن نؤكد للعالم أننا دعاة سلام". ويشير الى أن خطة الشركة في لبنان لا تقتصر على الفرعين بل افتتاح عشرة فروع في كل الأراضي اللبنانية.

وتمتلك شركة عبد الصمد القُرشي بيت العود والعنبر والعطور اليوم 120 فرعاً في منطقة الخليج، فضلاً عن 20 فرعاً تحت التأسيس، ينتظر أن تكون جاهزة خلال 3 أشهر. وللشركة 7 مصانع 5 منها لتصنيع العطور العربية في مكة المكرمة، ومصنعان خارج المملكة العربية السعودية. وتسبق سمعة شركة عبد الصمد القرشي العالية افتتاحها أي فرع جديد، فاللبنانيون كما يقول محمد بن عبد الصمد القرشي من ذواقي عطور الشركة. ويقدّر مشتريات اللبنانيين من فروع دبي بنحو 15% من مجمل المبيعات.

وعن منتجات الشركة يقول المدير العام لـ"عبد الصمد القرشي" إن "الشركة تمتاز بدهن العود والعنبر والبخور، وعود البخور طبيعي وهو عبارة عن قطع توضع على النار فتعطي رائحة جميلة وتتغلغل في الثياب. أمّا دهن العود فهو صحي ولا يسبب أي حساسية ورائحته ناعمة ويخلط مع الورد والياسمين والعنبر". ويضيف القُرشي أن الفرق بين شركة عبد الصمد القرشي والشركات الأخرى "ان من يشتري من شركتنا يمتلك الطيب المغاير عن الجميع، لأننا نصنع خلطات مميزة وفق ذوق وطلب الراغبين، وتمتلك الشركة قسم VIP للخلطات الخاصة، حيث أن جميع رؤساء الدول يطلبون خلطة خاصة بهم". وعلى الرغم من تخصصها أساساً في مجال العطور، إلا أن لديها استثمارات في العقارات والفنادق والذهب، وقد قدّر رأس مال الشركة في المملكة العربية السعودية منذ أربع سنوات بنصف مليار ريال. وقدّر محمد بن عبد الصمد القرشي مجمل رأس مال الشركة في المملكة وفي دول الخليج بنحو نصف مليار دولار.

ويشير القُرشي الى أن شركته تمتلك أسهماً في شركات عالمية في فرنسا وسويسرا وايطاليا، وإذ تسعى الى نقل العطور العربية وفق مفهوم "عبد الصمد القرشي" الى أوروبا، فإنها تتواجد في هذه القارة في الأصل من خلال علاقتها التجارية مع مصانع تخدم صناعة العطور، مثل مصانع الشعارات وطباعتها ومصانع الكريستال ومصانع العلب والتغليف.

يفتتح فرع عبد الصمد القرشي في الحمراء في السادسة من مساء بعد غد ويستمر الافتتاح الرسمي لغاية منتصف الليل، ويستقبل الزوار لتعريفهم بمنتجات الشركة. ويتزامن مع افتتاح فرع الحمراء افتتاح محل عبد الصمد القرشي في الوسط التجاري، باحتفال متواضع يقتصر على قصّ شريط الافتتاح.